ياترى أأنا على خطأ أم أن الدّنيا تزيّنُ لي هذا الأمر ؟تعبٔ وإرهاقٔ وندمٌ بلا فائدة تُذكر،لمَ عليّ تحمُّل كلّ ذلك،ألسنا بشراً ولناطاقة احتمال معينة؟ ألسنا ضعفاء ولا حول ولا قوة لنا إلا به سبحانه؟ فعلام هذا الذي يحدث معنا؟علام هذه القسوة التي تعترينا فجأة بلا سابق إنذار ؟ألذنبٍ اقترفناه في حقّ أحدهم وعاد إلينا أضعافًا مضاعفةً؟ أم لأنّنا قدّمنا كثيراً وكثيراً ولم تعدْ لنا قدرة على المزيد؟ لا أعلم،مشاعر متضارية تتخبّطنا وتقضُّ مضاجعنا،تجبرنا أحيانا على الاستسلام والرّكون إلى اليأس.

أريد أن أبحث عن سعادتي في مكانٍ آخر بعيدا عن هذه الدّنيا الفانية؛ التي تكشّر لنا عن أنيابها كلما شعرنا بقدر ضئيل من السّعادة، وكأنّ السّعادة لم تُكتب لنا أوكأناّ البشرَ لسنا جديرين بها .
أريد أن أنسى كل شيء ولا أفكر في أي شيء،أريد فقط أن أشعر بالسّلام الدّاخلي الذي حُرمتُ منه طويلاً،ولا يكون ذلك إلا بالرّجوع إليه سبحانه، والتّضرّع بين يديه، وبثّ شكواي ومناجاتي إليه، فهو أرحم بي من كلّ البشر .رُحماك ربي فليس لي سواك.

#سمروالي

رسالة إلى ميّت?

ما أصعبَ فراقكَ! لقد تركتَ فراغاً كبيراً، لم يستطع أحد أن يملأه ولن يستطيع أبدا، كنت اليد الحانية والقلب الرؤوف، اللذان يملآن الدنيا بهجة وسعادة، وفجأة ودون سابق انذار، رحلت دون كلمة وداع، دون عناق، دون نظرتك العطوفة .

أفتقدك جداً، وقلبي مليء بالأسى على فراقك، ضحكاتك مازلت أسمعها يتردد صداها في كل مكان، وحتى صوتك يُخيّل إليّ أنني أسمعه، فألتفت باتجاهه بلهفة كبيرة لكن للأسف لا أحد هناك.

الفراق صعب ومؤلم خاصة أنني لم أراك في أيامك الأخيرة ،والتي لاتزال غصّة في قلبي حتى الآن وتمنّيتُ لو أنني لم أفارقك ولو للحظة واحدة، أشعر بالحرمان يتخبطني من كل جانب ذكراكَ في مخيلتي المشتتة، ومشاعري المضطربة، وأشعر بفوضوية كبيرة أحيانا، لكني أدعو الله أن يتغمدك برحمته، وأن يُؤنس وحشة قبر،ك وأن يكون نوراً مضيئا ساطعا عسى أن يكون اللقاء قريبا.

#سمروالي

التصنيفات: مقالات متنوعه

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *