#قل : تساهلت على فلان في هذا الأمر ، أي لنت له ولم تشدد عليه ولم أداقّه الحساب وغمضت عنه .

#ولا_تقل : تساهلت مع فلان .

وذلك😁😁 👇👇
لأن كلمة “مع” تفيد الاشتراك ، ولأن تساهل “ليس للاشتراك ، ثم إن الاشتراك لو صح في تساهل لوجب أن يكون المعنى ، أنك ساهلته وساهلك . وليس هذا هو المراد ، بل المراد أنك أظهرت له
سهولة في الأمر” ومثال تساهل إليه قول الجوهري في مادة غمض يقال :
“غمض عنه إذا تساهل عليه في بيع أو شراء ” .
وجاء في أساس البلاغة
للزمخشري” تساهل الأمر على فلان ، ضد تعاسر عليه” .

وروى أبو عبيد الله المرزباني ، في كتابه الموشح ، أن رجلا كتب إلى محمد بن داود الأصبهاني في الشعر روی ، فأجابه محمد من قصيدة :
هب العروض تساهلنا عليك به
فأي نحو بهذا العقل يحتقب ؟

وقد استشهدنا بالشعر على أنه يقال”تساهل عليه ، ولا يقال غيره ، وإنما أوردنا إليه بعد النثر ، لئلا يقال إن الشاعر مضطر إلى استعمال “على” ، لإقامة الوزن ، وخلاصة القول هي أن “تساهل ، ليس
من أفعال الاشتراك ، وأن المستعمل معه هو الحرف”على” فقل : تساهلت على فلان ، ولا تقل : تساهلت مع فلان . 😁😁😁😁😁

#قل : تكلم على مختلِف الشؤون بكسر اللام من مختلف .
#ولا_تقل : مختلَف الشؤون ، بفتح اللام .

وذلك لأن أصل العبارة “تكلم على الشؤون المختلِفة ، فالمختلفة صفة من الاشتقاق والإعراب ، ثم قدمت الصفة على الموصوف فصارت مضافة إلى ما بعدها فقيل مختلِف الشؤون ، وهكذا الحال في كل صفة تُقدم على موصوفها ، فإنها تفقد تأنيثها ، تقول : ليس في هذا الأمر كبير فائدة (فائدة كبيرة) ، ولا جليل عائدة (عائدة جليلة)، وكذلك الأمر إذا عملت الصفة في جمع التكسير المؤخر ، كقوله تعالى في سورة النحل : “يخرج من بطونها شراب مختلِف ألوانه فيه شفاء للناس” .(ألوانه مختلِفة) وكقوله عز من قال” ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء ، فأخرجنا به ثمرات مختلفاً ألوانها ، ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلِفٌ ألوانها وغرابيب سود”.(ألوانها مختلِفة)
ترى ألوانه مختلفة وألوانها مختلفة .
جميع الصفات تفقد التأنيث إذا تقدمت على الموصوف

وكلمة “المختلِف” اسم فاعل منقول إلى الصفة المشبهة لدوام الصفة فيه ، أي صفة الاختلاف ، وهو مشتق من الفعل “اختلف يختلف” وهو فعل لازم مشترك أيضا ، يقال اختلفت الشؤون تختلف فهي مختلِفة أي خالف بعضها بعضا ، فتنوعت فهي مختلفة أي متنوعة .

أما مختلَف بفتح اللام :
فيجوز اشتقاق اسم مكان من اختلف وهو المختلَف
تقول : هذا مختلَف طلاب العلم أي الطريق الذي يختلفون فيه لطلب
العلم كطريق المعاهد العلمية .
وبالتأكيد هذا المعنى باسم المكان يختلف عن ذاك المذكور أولا
فقل مختلِف الشؤون ولا تقل مختلَف الشؤون .

#قل_ولا_تقل

التصنيفات: مقالات متنوعه

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

arArabic
arArabic